خلع الضرس الملتهب بالخراج ـ هل هو الحل الوحيد؟

خلع الضرس الملتهب بالخراج ـ هل هو الحل الوحيد؟ image

 

قد يصل الأمر ببعض الأشخاص إلى الإصابة بخراج حول الضروس أو الأسنان الملتهبة، وهذه مرحلة خطيرة للغاية تستدعي في بعض الحالات إلى خلع الضرس الملتهب بالخراج، ولكن لكي نصل إلى هذه المرحلة فإن الشخص قد مر بالعديد من المراحل السابقة والتي كانت تنبه بأنه يعاني من مشكلة حقيقية في الضرس، ولكنه قرر إهمال كل هذه التنبيهات.

وفي هذا المقال سوف نتحدث عن خلع الضرس الملتهب بالخراج، كما أننا سوف نتحدث عن المراحل التي تسبق الإصابة بخراج الأسنان، والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالخراج، وهل يزول الخراج بعد خلع الضرس، وما هي مدة شفاء الخراج بعد خلع الضرس، لذلك تابعوا معنا قراءة هذا المقال للنهاية.

كيف يُصاب الشخص بخراج الأسنان؟

خراج الأسنان يُعد هو المرحلة الأخيرة من مراحل تسوس الأسنان، ولكي نصف الأمر بشكل دقيق، يمكننا القول أن خراج الأسنان هو المرحلة الأخطر من مراحل تسوس الأسنان، حيث أن في هذه المرحلة تكون البكتيريا قد وصلت إلى لب الأسنان أو الضرس، وفي حالة استمرار إهمال العلاج أو استشارة الطبيب فإن الشخص قد يُصاب بخراج الأسنان، والذي قد يضطره في النهاية إلى خلع الضرس الملتهب بالخراج.

 

يوجد سبب آخر للإصابة بخراج الأسنان وقد يستدعي كذلك إلى خلع الضرس الملتهب بالخراج، ألا وهو كسر الأسنان، فعندما تتعرض الأسنان إلى الإصابات والكسر فإن الطريق يُصبح مفتوحًا أو أسهل للبكتيريا للوصول إلى لب الضرس، وبعد ذلك تبدأ الإصابة بالالتهاب، ومع الوقت يتكون الخراج.

 

وبشكل عام فإن الإصابة بالخراج ليست أمرًا هينًا، ففي هذه المرحلة يشعر الشخص بألم شديد ويُصاب بحساسية الأسنان بسبب تهيج عصب الأسنان من أي شيء يتناوله الشخص، كما أن الصديد الموجود في الخراج قد يصل إلى مجرى الدم ويُسبب تعفن الدم.

 

كما توجد بعض العوامل الأخرى التي قد تؤدي إلى الإصابة بخراج الأسنان مثل عدم العناية بالأسنان وصحتها، والإفراط في تناول السكريات، وجفاف الفم، كل هذه العوامل تزيد من فرصة الإصابة بخراج الأسنان.

أعراض الإصابة بخراج الأسنان

خراج الأسنان هو نوع من التورم الذي يحدث نتيجة لتجمع الصديد في الأنسجة المحيطة بالجذور أو اللثة المحيطة بالسن المصاب، ويحدث خراج الأسنان نتيجة لعدوى بكتيرية تصيب السن أو اللثة المحيطة به، وإليك بعض الأعراض الشائعة للإصابة بخراج الأسنان:

  • ألم شديد: قد يكون الألم حادًا ومستمرًا في المنطقة المصابة بالخراج.

  • تورم واحمرار: يمكن أن تكون اللثة متورمة وملتهبة في المنطقة المصابة.

  • الحساسية للحرارة والبرودة: قد تزداد حساسية الأسنان المصابة بالخراج للطعام الساخن أو البارد.

  • رائحة كريهة في الفم: في بعض الحالات، يمكن أن تشعر بنكهة غريبة في الفم.

  • ارتفاع درجة الحرارة: قد ترتفع درجة الحرارة نتيجة للعدوى الموجودة.

  • صعوبة في البلع: في بعض الحالات الشديدة، قد يحدث تورم كبير يؤثر على الحركة الطبيعية للفك أو الفم.

في حال ظهور هذه الأعراض، من الأفضل استشارة طبيب الأسنان لتقييم الحالة والحصول على العلاج المناسب، فقد يكون أحد الطرق العلاجية هو خلع الضرس الملتهب بالخراج أو غيرها من الطرق الأخرى التي سنتعرف عليها في الفقرة القادمة.

علاج خراج الأسنان

خلع الضرس الملتهب بالخراج هي إحدى الوسائل المتاحة التي قد يلجأ إليها الطبيب لعلاج خراج الأسنان، لكن بالإضافة إلى ذلك فإنه توجد العديد من الطرق التي قد يلجأ إليها الطبيب، وقد تعرفنا أن الخراج هو تجمع من الصديد في كيس ما، والعلاج هو التخلص من هذا الصديد؛ ولذلك يستطيع الطبيب التخلص من هذا الصديد من خلال:

  • فتح الخراج وتصريف الصديد.

  • فتح قناة في جذر العصب لتفريغ الصديد دون الإضرار بالأسنان.

  • تناول المضادات الحيوية في حالة انتشار الالتهاب إلى الأسنان المجاورة.

  • خلع الضرس الملتهب بالخراج وتصريف ذلك الصديد، وهذا الخيار يلجأ إليه الطبيب في حالة تضرر الأسنان بشدة.

خلع الضرس الملتهب بالخراج

عملية خلع الضرس الملتهب بالخراج عادةً ما تكون ضرورية للتخلص من العدوى والألم، ويتم تنفيذ هذه العملية بعناية لتجنب انتشار العدوى إلى مناطق أخرى من الفم والوجه، وخلع الضرس الملتهب بالخراج هو أحد الخيارات الشائعة لعلاج خراج الأسنان، وذلك لأن الخراج يتكون في الغالب بسبب التسوس الشديد الذي أتلف السن، ولذلك فإن الطبيب قد يلجأ إلى خلع الضرس الملتهب بالخراج ليتخلص من المشكلة بأكملها.

وبعد خلع الضرس الملتهب بالخراج لابد أن يتبع المريض تعليمات طبيب الأسنان للعناية بالمنطقة المتضررة والمساعدة في الحد من أي مضاعفات محتملة، كما أن عملية خلع الضرس الملتهب بالخراج تساعد في تقليل الألم والتورم المصاحب للعدوى وتساهم في استعادة الصحة العامة للفم.

هل يزول الخراج بعد خلع الضرس؟

يتساءل بعض المرضى ويقولون هل يزول الخراج بعد خلع الضرس؟ وللإجابة على هذا السؤال يمكننا القول أن خلع الضرس هو طريقة من طرق التخلص من المشاكل التي يسببها ذلك الخراج، بالإضافة إلى أن العلاج الأساسي هو التخلص من الصديد، وذلك إما بتصريف الصديد أو تناول المضادات الحيوية.

وعمومًا، يمكن أن يتراجع الخراج بشكل كبير بعد خلع الضرس الملتهب الذي كان مصاحبًا للخراج، حيث أنه عندما يتم خلع الضرس المصاب، يتم إزالة مصدر العدوى الرئيسي، والذي قد يكون السبب وراء تكوُّن الخراج، وبالتالي بعد الخلع ومع العناية الجيدة والمتابعة الطبية، يمكن أن يختفي الخراج تدريجيًا.

تعرف ايضا على : طريقة استخدام القرنفل للاسنان 

تنظيف الاسنان عند الدكتور

تكلفة حشو الاسنان في مصر

 
 

 مدة شفاء الخراج بعد خلع الضرس

أما مدة شفاء الخراج بعد خلع الضرس فقد يستغرق الأمر بين أسبوع واحد إلى أسبوعين، كما أن مدة شفاء الخراج بعد خلع الضرس تعتمد على طريقة تصريف الصديد الذي تكون، كما أن الالتزام بالعناية الفموية الجيدة وتعليمات الطبيب بعد الخلع يساهم في تقليل فرص عودة الخراج أو حدوث أي مضاعفات مستقبلية.

في النهاية، خلع الضرس الملتهب بالخراج أمر مهم وشائع، إذ يتسبب الخراج في الكثير من المضاعفات الخطيرة، ولكن من المهم هو استشارة طبيب الأسنان المختص؛ وذلك لضمان الحصول على أفضل نتائج ممكنة من العلاج، وتجنب الإصابة بأي مشكلة سواء أثناء أو بعد الإجراء، كما يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول صحة الفم والأسنان وذلك من خلال تصفح موقعنا الإلكتروني "ويب دنتال".

 

الاسئلة الشائعة

هناك معتقدات شائعة تقول بأنه يجب أن تزول العدوى تمامًا قبل أن يمكن خلع الأسنان المصابة، ولكن هذا الافتراض ليس صحيحًا في الكثير من الحالات، حيث أنه في بعض الأحيان يكون الحل الأمثل للتخلص من العدوى هو خلع السن المتضرر.

إذا كانت هناك مؤشرات على انتشار العدوى إلى مناطق أخرى مثل الأسنان المجاورة أو الفك أو إذا كان هناك ضعف في الجهاز المناعي، فقد يوصي طبيب الأسنان باستخدام المضادات الحيوية، وهذا يهدف إلى منع انتشار العدوى إلى مناطق أخرى والتأكد من علاج الحالة بشكل فعال.


د. محمد طبيب بشري وكاتب محتوى طبي، شغوف بالكتابة الطبية لتوفير معلومات طبية قيمة لنشر الوعي الطبي حول الأمراض والعلاجات الحديثة، ومحاربة المعلومات المضللة والمزيفة، بأسلوب سلس وبسيط يجمع بين الخيرة والموهبة الكتابية ليستفيد القارئ بأكبر صورة ممكنة.

د. محمد رأفت
- كاتب محتوى طبي

مقالات ذات صلة