أعراض التهاب اللثة

أعراض التهاب اللثة image

اللثة هي الأنسجة الناعمة التي تحيط بالأسنان وتحميها من العوامل الخارجية، ومن أبرز علامات اللثة الصحية هو أن تكون ووردية اللون ملتصقة بالأسنان بإحكام، ولكن في بعض الحالات، قد تحدث أمراض اللثة، ويتساءل البعض عن مشاكل اللثة وأسباب تغير لون اللثة وظهور بقع بيضاء مع حدوث الاحمرار، وظهور أعراض التهاب اللثة مثل تورم اللثة، أو النزف، وبالطبع يشير هذا إلى وجود مشكلة في صحة الفم.

في هذا المقال سنتناول الحديث عن ما يهمك معرفته حول التهاب اللثة، وأنواع التهاب اللثة، ومراحله، وعلاجه، فكن معنا للنهاية.

تعرف على التهاب اللثة؟

قبل الحديث عن أعراض التهاب اللثة دعونا في البداية نتعرف على المقصود بالتهاب اللثة، حيث أنه مرض من أمراض اللثة يحدث فيه تهيج واحمرار وتورم في نسيج اللثة وهو من أسباب انتفاخ اللثة، وقد يحدث في دواعم السن -وهو جزء من اللثة حول قاعدة الأسنان- مسببًا مرض دواعم السن الذي قد يؤدي إلى فقد الأسنان، لذا من المهم أن تأخذ التهاب اللثة على محمل الجد وأن تعالجه على الفور.

ما هي أعراض التهاب اللثة ومراحلها المختلفة؟

يتطور التهاب اللثة مع مرور الوقت ويصبح أكثر تعقيدًا وخطورة، وتختلف أعراض التهاب اللثة باختلاف المرحلة، مسببة اختلاف أنواع التهاب اللثة، وأسباب انتفاخ اللثة، بشكل عام، هناك أربع مراحل لأمراض اللثة أو مشاكل اللثة، وهي:

  • التهاب اللثة الخفيف (Gingivitis)

وهو يعتبر مرحلة مبكرة من التهاب اللثة، وهو أقل المراحل خطورة، وفيه تصبح اللثة حمراء ومنتفخة، لكن لم يبدأ فقدان العظام حول الأسنان، ويمكن علاج التهاب اللثة الخفيف عند القيام بتنظيف الأسنان بشكل أفضل أو الذهاب إلى طبيب الأسنان بانتظام لتنظيفها.

  • التهاب اللثة المتوسط (Mild periodontitis)

ويحدث إذا تُرك التهاب اللثة دون علاج، فتحدث مشاكل اللثة، ويتحول إلى التهاب دواعم السن، وفي هذه المرحلة، تبتعد اللثة عن الأسنان ويحدث تراجع اللثة وتبدأ في فقدان بعض العظام المحيطة بها. ونتيجة لذلك، تنشأ جيوب حول الأسنان، ويصبح البلاك والجير والبكتيريا محاصرة في هذه الجيوب، حيث لا يمكن لفرشاة الأسنان والخيط الوصول إليها.

  • التهاب اللثة المعتدل (Moderate periodontitis)

مع تطور التهاب اللثة، يحدث فقدان في المزيد من العظام حول الأسنان، وتستمر البكتيريا في إحداث تآكل في الأربطة والأنسجة الرخوة التي تدعم الأسنان وتحافظ على صحتها، في هذه المرحلة، تصبح اللثة مؤلمة.

  • التهاب اللثة الحاد (Severe periodontitis)

عندما يبقى التهاب اللثة دون علاج يحدث التهاب اللثة الحاد، ويصبح المرض أكثر خطورة، مع استمرار فقدان العظام، وحينها تظهر أعراض التهاب اللثة الأشد خطورة، حيث تصبح الأسنان فضفاضة ويمكن أن تسقط، بالإضافة إلى حدوث نزيف اللثة، وغالبًا ما يكون هناك صديد وعدوى حول خط اللثة، مما قد يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة الكريهة.

هل التهاب اللثة يسبب ألم الأسنان؟

نعم، يمكن أن يسبب التهاب اللثة ألم الأسنان، حيث يمكن أن يؤدي تورم اللثة والتهابها إلى تهيج الأعصاب الموجودة في الأسنان واللثة؛ مما يسبب الألم، ويمكن أن يتسبب التهاب اللثة أيضًا في تسوس الأسنان وفقدانها، وفي حالات أكثر خطورة، يمكن أن يؤدي إلى التهاب دواعم السن، وهو حالة مرضية أكثر شدة قد تؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان.

علاج التهاب اللثة حول الضرس

يتم علاج التهاب اللثة على حسب المرحلة التي وصل إليها الالتهاب، وعلى حسب أعراض التهاب اللثة، فيمكن علاج اللثة حول الضرس بعدة طرق منها:

  • تنظيف الأسنان: يتضمن ذلك تنظيف الأسنان بالفرشاة وخيط الأسنان بشكل منتظم وفعال، ويمكن استخدام مضادات البكتيريا الموضعية للمساعدة في القضاء على البكتيريا المسببة للالتهاب، وينجح ذلك في علاج التهاب اللثة الخفيف.

  • العلاج الجراحي: يتضمن ذلك فتح اللثة وتنظيف المنطقة المصابة، وفي بعض الحالات يتم إزالة الأسنان المتسببة في الالتهاب، كما يمكن في بعض الحالات الحادة علاج اللثة الملتهبة عن طريق جراحة اللثة بالليزر وقص اللثة الملتهبة باستخدام الليزر.

  • المضادات الحيوية: يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاج التهاب اللثة الحاد، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.

  • العلاج المنزلي: يمكن استخدام بعض الوصفات المنزلية لتخفيف الأعراض، مثل المضمضة بالماء والملح، وتطبيق الثلج على اللثة المنتفخة.

كم يستغرق علاج التهاب اللثة؟

تختلف مدة علاج التهاب اللثة حول الضرس حسب شدة الحالة ونوع العلاج المستخدم، وأعراض التهاب اللثة الظاهرة، لكن بشكل عام قد يتحسن التهاب اللثة خلال أسبوعين تقريبًا من أخذ العلاج المناسب، وبالطبع يستغرق العلاج وقت أقل إذا ما تم الكشف عن التهاب اللثة في مراحله المبكرة وتم بدء العلاج بشكلٍ سريع، كما أن الذهاب إلى طبيب أسنان ماهر ولديه خبرة في التعامل مع مثل هذه الحالات، وإعطاء العلاج المناسب، هو مما يساهم في التخلص من أعراض التهاب اللثة المزعجة.

وفي الختام نكون قد تعرفنا على أعراض التهاب اللثة، ودرجات التهاب اللثة المختلفة، وبيّنا الطرق العلاجية المتنوعة المستخدمة في علاج التهاب اللثة، وإذا أردتم معرفة المزيد من المعلومات المتعلقة بصحة الفم والأسنان فيمكنكم تصفح باقي المقالات على موقعنا الإلكتروني "ويب دنتال".

 

الاسئلة الشائعة

يمكن أن يكون التهاب اللثة خطيرًا في حال عدم علاجه بشكلٍ صحيح وفي الوقت المناسب؛ مما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات مثل فقدان الأسنان أو التهاب دواعم السن.

نعم، يمكن استخدام غسول الفم لعلاج التهاب اللثة، حيث يعمل على التخلص من البكتيريا ويمنع أعراض التهاب اللثة من خلال حماية الفم من البكتيريا التي تعتبر من أسباب التهاب اللثة.


د. محمد طبيب بشري وكاتب محتوى طبي، شغوف بالكتابة الطبية لتوفير معلومات طبية قيمة لنشر الوعي الطبي حول الأمراض والعلاجات الحديثة، ومحاربة المعلومات المضللة والمزيفة، بأسلوب سلس وبسيط يجمع بين الخيرة والموهبة الكتابية ليستفيد القارئ بأكبر صورة ممكنة.

د. محمد رأفت
- كاتب محتوى طبي

مقالات ذات صلة